Category Archives: الآلهة

الآلهة المصرية القديمة (2/2)

الشمس هي من المحاور الرئيسية للدين المصري القديم

–          رع Ra: إله الشمس وخالق كل أشكال الحياة. اعتقد المصريون القدماء بأن البشر خلقوا من دموع رع وعرقه، لذا كانوا يسمّون أنفسهم “رعية رع”.

–          أمون-رع Amun-Ra: أمون رع هو الوجه الخفي والأصلي لرع، غير القابل لأن يُعرف، والذي لا بداية أو نهاية له، والذي خلق نفسه من اللاشيء. أمون كان الحامي الرئيسي لماعات (الحقيقة والعدل والخير). وكان من الإلهة النادرة التي لا تحلّ في العالم المادي ولا يمكن التواصل معه سوى بالصلاة، وكان من المطلوب ممّن يصلّي له أن يبرهنوا أنهم مؤهلون لذلك عبر الاعتراف بخطاياهم تجاه ماعات. كان أمون يمتلك شعبية كبيرة لدى الفقراء ويُعتبر رمزاً للتديّن المصري. من ألقابه: “حامي الدرب”.

–          سيخميت Sekhmet: اللبوة والإلهة المحاربة وإلهة الشفاء سيخميت هي أشرس الصيّادين والمقاتلين على الأرض في نظر المصريين القدماء. كان يقال أن أنفاسها خلقت الصحراء، وهي الحامي الرسمي للفراعنة والقوّة التي تقودهم في المعارك. بعد الحروب كان المصريون يقيمون طقوس خاصة لتحييد سيخميت لكي يتوقّف التدمير والموت. سيخميت أيضاً هي القاضي المقدّس الذي يحكم بأمور ماعات في بلاط أوزيريس. من ألقابها: “ابنة رع”، “ربّة النار”، “تلك التي هي قويّة”، “تلك التي ترتجف كل الشرور أمامها”، “عشيقة الرهبة”، و”ربّة الذبح”.

الإلهة المحاربة سيخمت

Read the rest of this entry

Advertisements

الآلهة المصرية القديمة (1/2)

"نوت": إلهة السماء المصرية القديمة التي يشكّل جسدها كل الفضاء

في ما يلي بعض الآلهة المصرية مع شرح مقتضب عن كلّ منها (بعض الآلهة تندمج وتتقاطع وظائفها مع بعضها البعض).

–          نوت Nut (أو نويت Nuit): إلهة السماء وإحدى أقدم الآلهة المصرية التي يستريح العالم تحت جسدها. غالباً ما تم تصوير نوت بهيئة بشرية، وأحياناً بهيئة بقرة أو شجرة. من ألقاب نوت: “مغطّية السماوات”، “تلك التي تحمي”، “التي حملت كل الآلهة”، و”التي تحمل ألف روح”.

–          جيب Geb: جيب هو إله الأرض القديم. اعتقد المصريون أن ضحكات جب تسبّب الزلازل، وأن عطفه يسمح للزرع أن ينبت. اعتبره بعض الكهنة الملك الأوّل لمصر. ممارسة الحب بين جيب ونوت هي التي أعطت الحياة للأرض حيث تم فصلهما من بعدها عبر “شو”، إله الهواء. من ألقابه: “والد الأفاعي”.

–          أيزيس Isis: الأمّ الكونية، ملكة الأسرار ووالدة كل المخلوقات وإلهة الأمومة والخصوبة والطبيعة والسحر. من ألقابها: “صاحبة العرش”، “ربّة الأسرار”، “إلهة كل البدايات”، “البداية والنهاية”. وهي مشهورة بجملتها الباطنية المعروفة: “أنا كل ما كان وكل ما سيكون ولا يوجد فانٍ قادر على كشف حجابي”. خلال الحقبة الرومانية، انتشرت عبادة أيزيس في كل المتوسّط ووصلت إلى أوروبا الشمالية وبريطانيا.

–          أوزيريس Osiris : إله الحياة والخصوبة في فترة سابقة، أصبح فيما بعد إله الحياة الثانية والعالم السفلي والأموات. هو اكبر أبناء إله الأرض جب وإلهة السماء نوت. سيادته على الحياة وتعرّضه للموت والقيامة جعلت من أوزيريس سيداً على أسرار الحياة والموت في نظر المصريين القدماء. من ألقابه: “ملك الأحياء”، “سيّد الصمت” و”ربّ الحب الذي يبقى لطيفاً وشاباً إلى الأبد”. Read the rest of this entry