ما هي “اسكندرية 415”

بعلة جبيل (سيّدة جبيل)، المصدر: http://www.cedarseed.com

مشروع “اسكندرية 415”:

“اسكندرية 415” هي مدوّنة ومشروع مجلة الكترونية شهرية تُعنى بالمسارات الروحية والديانات المُصنّفة عادة بالـ”بديلة”، وخاصة الأديان الطبيعية ومدارس الحكمة القديمة. المدوّنة تتوجّه بشكل أساسي للقارىء العربي وللجمهور المتوسّطي الأوسع، لكن مضمونها عالمي مناسب لأي شخص على الكوكب مهتمّ بمواضيعها.

تهدف المدوّنة إلى تصحيح المغالطات العديدة حول هذه المسارات الدينية\الروحية السائدة في الإعلام والأكاديميا والرأي العام الشعبي. وتطمح لأن تكون دليل ودّي، موضوعي، شامل ومتوافر في متناول الجميع سواء كانوا باحثين روحيين، أكاديميين أم مجرّد فضوليين.

مشروع المدوّنة ينبثق من قراءة قديمة-جديدة للحياة تقوم على وحدة الأبعاد الروحية، البيئية والإنسانية في رؤية متوازنة واحدة. على المدى البعيد، تطمح “اسكندرية 415” على تزويد قرائها بمواد كافية لمارسة روحية مُرضية حيث يكون التناغم، لا الصراع، جوهر العلاقة بين الإنسان، السماء، الأرض وما بعدهما.

العنوان “الاسكندرية 415″، يشير إلى تاريخ ومكان اغتيال الفيلسوفة النيو-أفلاطونية والعالمة الوثنية هيباتيا الاسكندرانية. العنوان هو إشارة رمزية إلى الانهيار الذي حدث في منطقة المتوسّط في ذلك التاريخ؛ انهيار العالم القديم حيث كانت الثقافة، الفنون والعلوم متشابكة بتناغم مع ديانات عضوية متصالحة مع المقدّس، مع الطبيعة ومع حقيقتنا الأزلية. للعديد من المتنوّرين في منطقتنا والعالم، توقّف التاريخ الإنساني في العام 415؛ هذه المدونة تهدف لإعادة الوصل مع الحكمة الطبيعية من المكان الذي تركتنا فيه هيباتيا، لا بهدف إعادة إحياء الماضي بل بهدف بناء تصوّر لمستقبل أفضل.

المدوّنة ستكون في المرحلة الأولى باللغة العربية فقط مع طموح للتوسع لاحقاً باللغتين الإنكليزية والفرنسية. سيتم تحديثها بمواد جديدة مرة واحدة في الأسبوع على أمل أن يصبح ذلك يومياً في مراحل لاحقة.

صفحات المدوّنة مفتوحة لمساهمات القرّاء من مختلف الاتجاهات والمشارب الفكرية حول المواضيع التي تشكّل نطاق اهتمامها، كما أنها ترحّب بأي دعم فنّي، مادي أو تحريري يساعدها على اتمام مهمّتها بشكل أفضل.

*

ما هي المواضيع التي تغطّيها؟

يشمل نطاق اهتمام المدوّنة أربع محاور رئيسية، هي:

الدائرة الأولى: مدارس الحكمة القديمة والأديان الطبيعية المنبثقة عنها. أما الأديان الطبيعية فتشمل كل ما يُصنّف ضمن إطار “الروحانية الطبيعية” و”الوثنية الحديثة” سواء كانت ديانة حديثة أم إعادة إحياء لديانة قديمة أم روحانية قائمة على المزج بين الاثنين.

الدائرة الثانية: المواضيع المتعلقة بالأديان الأخرى غير الأديان الابراهيمية الرئيسية الثلاث. سيتناول هذا المحور أيضاً تصريحات وأخبار صادرة عن الأديان الابراهيمية إن كانت مرتبطة بالمواضيع التي تشكّل نطاق عمل المدوّنة.

الدائرة الثالثة: الممارسات الروحانية العمليّة ومنها على سبيل المثال لا الحصر: التأمل بانواعه المختلفة، علوم الطاقة، الطقوس الموسميّة..ألخ.

الدائرة الرابعة: بعض المواضيع المتعلقة بالمساعدة الذاتية وتنمية الذات.

*

سياسة التحرير:

– المدوّنة مفتوحة للأفراد، المنظمات والجماعات من مختلف التقاليد الروحية من دون تفضيل محدّد، وهي تشجّعهم على مراسلتها لنشر المساهمات الخاصة بها على صفحاتنا أو لترتيب مقابلات أو تقارير صحفية تغطّي نشاطاتهم العامة . أولوية النشر هي للمضمون الذي يعالج أو يتوجه للقارىء في منطقة المتوسط والشرق الأدنى الجديد نسبياً على هذا النوع من المواضيع.

– تقبل جميع المساهمات الآتية من القرّاء لنشرها على صفحات المدوّنة بشرط أن تكون عملاً أصلياً من تأليفهم. المساهمات التي تهدف للتبشير، التحقير أو مهاجمة أفراد أو تقاليد أخرى لن يتم نشرها. ما عدا ذلك، نشجّع ونرحّب بأي مقالات نقدية.

– المدونة خالية من الإعلانات على صفحاتها وهي تعتمد بالكامل في الوقت الحالي على العمل التطوعي لمحرّر المدوّنة والمساهمين فيها وعلى تبرّعات الأفراد المهتمين باستمرار عملها ورسالتها.

*

مشروع المدوّنة على المدى الطويل:

تطمح المدوّنة على المدى البعيد إتاحة كل موادها بملفات PDF شهرية، رفد انتشارها الالكتروني بمحطة يوتيوب (مع اصداراتها الخاصة) بالإضافة إلى منتدى للأعضاء. وفي مرحلة لاحقة إلى إصدار الكتب باللغتين الانكليزية والعربية من نتاجها الخاص.

المساهمة في عمل المدوّنة هي في الوقت الحالي تطوّعية بالكامل، سواء كان العمل تحريري، فنّي أم تقني، ولا يوجد هنالك أي نوع من التعويضات المادية للمحرّر أو لأي من المساهمين فيها. لكن كأي مشروع جدّي وطويل الأمد، تسعى المدوّنة إلى تأمين أرضية مادّية صلبة لاستمراريتها على المدى البعيد – بالتعاون مع المؤمنين برسالتها ومشروعها.

Advertisements
  1. استاذ انت يا طوني
    استاذ، رح تلاقيني هون كتير
    يعطيكي ألف عوافي
    بأمان الروح، بأمان الطبيعة (البيئة) بأمان الإنسان

    • تسلم حسّون،
      بس بلا كلمة استاذ دخيلك :p
      اذا شي مرة طلع معك شي، حتى ولو خاطرة وحسيته بيزبط هون بعتلي ياه ايه
      تحياتي حسين

  2. يعني منقدر نعتبر إنو إحنا المنبوذين في ملكوت الرب الواحد، لقينا “وأخيرا” بيت عربي رسمي قابل يحتوينا بكل إيماناتنا الخاصة : )
    إلى الأمام وإحنا معك أستاذ : D

  3. يعني بفهم لهلاء انو المدونة أصدرت تلات اصدارات و موجودة على فهرس الأعداد 🙂

    صح هيك و لا لاء لأني جديد بالمدونة ؟؟؟

    • هلا كرم، صح هيك 😀
      لحد هلق أصدرنا تلات أعداد، والرابع هلق عم ننزله، كنّا عم ننزّل مقال واحد بالأسبوع، هلق عم ننزّل تنين، بس العدد الرابع رح يكون آخر عدد لهالموسم من بعدو فيه استراحة كم شهر.
      بتمنى المواضيع تنال اعجابك 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: