13 نصيحة عمليّة للحياة الواعية

الحياة الواعية، في شموليّتها، هي طريقة عيش نمارسها كل يوم وليست مجرّد موقف ذهني أو معرفة متقدّمة في المجال الروحي. خلق الظروف العمليّة لعيش الحياة الواعية في حياة كلّ واحد منّا هي عملية طويلة ومتدرّجة، تستلزم الكثير من الجهد والتركيز، وفيها صعود وهبوط، لكن النتيجة النهائية التي تتمثّل بالانتقال من النوم إلى اليقظة ومن الموت إلى الحياة، تستحقّ كل التعب المبذول.

في ما يلي بعض النصائح العمليّة المتواضعة التي تساعد على تهيأة ظروف الحياة الواعية في حياتنا اليوميّة.

  1. حين تقوم بأعمالك المهمّة، أسكت كل التكنولوجيا، لفترة ساعة على الأقل. مثلاً، حين نقوم بالتحضير لامتحانات الجامعة، فلنطفأ الانترنت والهاتف والتلفاز خلال ساعات الدراسة، حين نكون في أمسية مع أصدقائنا أو عائلتنا، فلنطفأ البلاكبيري والهاتف خلال الجلسة، حين نكون في العمل في عمل مهمّ، فلنغلق الفايسبوك، وهكذا دواليك. المصدر الأساسي للإلهاء في عالمنا المعاصر هو تكنولوجيا الاتصالات، لا تدعوها تحدّد وتيرة حياتكم.
  2. فليكن صباحك خالي من الإلهاءات؛ وقت الصباح هو الوقت الذي ينتقل فيه الدماغ والجسد من النوم إلى مهام اليقظة ومن المهم جداً أن يكون هذا الوقت هادىء، غير مستعجل، وغير متوتر. لا تفتح حاسوبك صباحاً أو تردّ على الهاتف، أعط نفسك الوقت لتحضير الإفطار والراحة والتأمل والاستمتاع بالشمس، الدفء أو المطر والغيوم.
  3. تناول إفطاراً كبيراً، الإفطار هو أهم وجبة في اليوم.
  4. ابدأ يومك بالقليل من التمارين الجسديّة. لا اتحدّث هنا عن الرياضة لأن معظمنا قد لا يملكون الطاقة الكافية لممارسة الرياضة صباحاً، لكن هنالك أنواع من الحركات الجسدية التي تنشّط الذهن والجسد وتعطينا طاقة أكبر ليومنا، منها رياضات تأملية مثل اليوغا والتاي تشي شوان، ومنها رياضة عادية مثل حركات تليين العضلات التي تسبق عادة التمرين الرياضي. المشي الخفيف لثلث ساعة في الصباح عند شروق الشمس مفيد جداً أيضاً.
  5. خطّط لأسبوعك بشكل مسبق. طبعاً هذا لا يعني أنك ستعلم مسبقاً بما ستفعله كل يوم لباقي الأسبوع، لكن أن تحدّد على الأقل ما تريده كأهداف عمليّة في حياتك خلال هذا الأسبوع. التخطيط المسبق يساعدك على التركيز في حياتك وعلى تنظيم وقتك وانتباهك بطريقة مفيدة جداً.
  6.  تعلّم أن تقول “لا”. سواء في العائلة، الجامعة، العمل، أو الأصدقاء أو أي شيء ننخرط فيه، لأن الكل يريد جزءاً من وقتنا وجهدنا. تحديد ما نريده في أيامنا يساعدنا على اتخاذ قرار بشأن الطلبات التي تُطلب منّا؛ إن كنّا معتادين على قول نعم للجميع فهذا يعني أننا نسلّمهم أمر حياتنا ووقتنا ليتحكّموا بها كما يريدون. تذكّر ما تريده أنت، وقل “لا” حين لا يكون الطلب متوافق مع مصلحتك ووقتك.
  7.  نم باكراً، واستيقظ باكراً، على الأقل خلال الأيام الخمسة الأولى من الأسبوع.
  8. لا تسلّم الهاتف أو البريد الالكتروني زمام حياتك؛ إن كنت تقوم بعمل ما ورنّ هاتفك، لا تردّ عليه بكل بساطة، وإن كنت وسط دراسة مطوّلة لامتحاناتك ووصلك بريد طويل على الايميل لا تعطيه الفرصة لتشتيت انتباهك لما يتطلّبه من ردّ، أجّل الرد أو لا تردّ على الإطلاق (نعم اشجّع على عدم الردّ على الهاتف والبريد).
  9. نظّم أشياءك، سواء تلك التي في خزانة الملابس، على المكتب، أو في الكمبيوتر. تخلّص من الأشياء أو الملابس التي لا ترتديها أو لا تستعملها أبداً. تنظيف المساحة الفيزيائية التي تتعاطى معها يعطي ذهنك أيضاً المساحة التي يحتاجها للتفكير والتركيز.
  10. لا تشاهد التلفاز بشكل يومي. إن كنت لا تستطيع القيام بذلك، خفّف على الأقل من الوقت المخصّص للتلفاز. شخصياً، سكنت لثلاث سنوات في منزل لا تلفاز فيه، ومنزلي الحالي لا تلفاز فيه أيضاً. ولا أشاهد التلفاز إلا حين أريد مشاهدة فيلم اخترته مع الأصدقاء أو العائلة. قتل التلفاز يحرّر الكثير من وقت في حياتنا.
  11. إن كنت تمتلك بلاكبيري، آيفون أو أي جهاز هاتفي موصول بالانترنت، توجّه إلى أقرب متجر للعدّة، اشتر مطرقة صغيرة وحطّمه إلى أجزاء صغيرة. وإن كنت لا تستطيع القيام بذلك، اقطع عنه الانترنت على الأقل. البلاكبيري أسوأ أداة اجتماعية اخترعناها حتى الآن، وهو يقتل انتباهنا وحياتنا الاجتماعية وقدرتنا على التركيز بشكل كامل ولا يعطينا أي فائدة حقيقيّة في المقابل، إنه يحوّلنا إلى أموات-أحياء، زومبي من دون أن ننتبه لذلك.
  12. تعامل مع يوم عطلتك كما يتعامل اليهودي الأرتوثوذكسي مع يوم السبت؛ خصّص يوم واحد في الأسبوع على الأقل لتجديد طاقتك من دون تلفاز، انترنت أو عمل أو دراسة. اخرج مع أصدقائك، تسكّع في المنزل، أو قد السيارة إلى مكان بعيد، ارتاح وجدّد طاقتك.
  13. إن كنت ممن يعملون كل أيام الأسبوع على مدار العام في دوام طويل، خطّط لعطلة طويلة مرّة واحدة في العام على الأقل، ومدّتها 10 أيام على الأقل، حتى ولو لم تفعل فيها شيئاً، كلنا نحتاج لعطلة من أعمالنا حتى ولو كنّا نحبّها.

___________________

* يمكن العودة إلى فهرس العدد الرابع: “من النوم إلى اليقظة” على هذا الرابط (هنا).

___________________

Advertisements

Posted on نوفمبر 21, 2011, in مساعدة ذاتية and tagged , , , , , . Bookmark the permalink. 3 تعليقات.

  1. صباحو طوني،
    شكرا عالمقالة المفيدة، النصائح كلّهن بمكانهن، ومهمّات للغالبية الساحقة من الناس هالأيام.

    الإشي المشجّع بالنسبة إلي إنو عندي 5 نصائح من ال 13، لازم أشتغل عليهن بشكل جدّي، مشان يتحسّن شعوري العام بإياماتي الطويلة، بينما الـ 8 البقيانين، فهنّي جزء من النظام اللي عاملتو لنفسي، خصوصا بما يتعلق بالبلاكبيري والتلفزيون 😀
    بتعرف إنو الأشخاص اللي بيقعدو معي وبيكونو ملهيين بالآيفون تبعهن، عم بخفّف من لقاءاتي معهن بشكل ملحوظ؟ وإذا قعدت معهن ما بلاقي حالي غير عم بعطيهن ملاحظات على استخدامهن المهووس بهالجهاز، وجوابهن هوي: “لما يصير معك واحد متلو رح تعرفي شعورنا” كإنو التطوّر باتجاه هالاختراعات هوي معادلة خطّية ثابتة بالمجتمع، وبالآخر كلّنا على هالطريق 😀 مجتمع كامل عندو مشاكل اتصال مع بعضو.

    أنا ما تابعتش كلشي نزل بهالعدد، من ضيق الوقت وضغط الجامعة، بس لإنو هالمواضيع بتهمّني بشكل شخصي، رح أرجع أقرا كلشي كتبتو إنت بهالفترة، بشي ويك إند يهودي 😀

    يعطيك العافية 🙂

  2. الظاهر أعلن الحرب على التكنولوجيا يا طوني؟! 😉

    التكنولوجيا اليوم تقوم بتغيير هوية الكائن البشري مثلما قامت المطبعة و تعلم الكتابة و الأبجدية، و قبلها بكثير إكتشاف النار، بتغيير هوية الإنسان.
    لا يجب الخوف من التغيير، و لكن يجب مرافقته كي نصل عبره إلى حياة أفضل. المطبعة مثلا (و ما يأتي معها من دمقرطة المعرفة نحو جميع شرائح الشعب) إحتاج الإنسان إلى ٥٠٠ سنة لكي “نهضمها” و تصبح جزءًا من عاداتنا.
    التكنولوجيا، و بشكل خاص تكنولوجيا التواصل (إنترنت و الخدمات التي تأتي معها، الهاتف)، ستغير حتمًا حياتنا. و لسنا مجبرين القضاء عليها من أجل الوصول إلى حياة واعية.

  3. امرأه بلا ظل

    كلمات جميلة أعتقد أن الجميع في هذا العصر بحاجة لتطبيقها.

    كل الشكر لحضرتك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: