اليقظة الذهنية (3\3)

...

 منبّهات اليقظة

وظيفة “منبّه اليقظة” هي تذكيرنا للحظة بأن نفلت من الأوتوماتيكية والسرعة في الحياة اليومية، تحرير ذهننا من أفكار الحاضر والمستقبل، التنفّس عميقاً والاسترخاء البدني والذهني، لكي يكون بمستطاعنا أن نكون يقظين، عفويين، هادئين وأحرار.

المنبّه هو بمثابة تذكير لأخذ استراحات تأمّل سريعة خلال نهارنا المزدحم. يمكن لهذه المنبّهات أن تكون أي شيء: ملاحظات صغيرة نضعها على البرّاد لتذكّرنا صباحاً بالابتسام، دقّة صغيرة على ساعة اليد كل ساعة، خلفية على شاشة الكمبيوتر…ألخ. أو حتى أمور أخرى يمكن أن نحوّلها إلى منبّهات مثل رنين الهاتف، الصعود في السيارة، الوصول إلى المكتب… هنالك أوقات عديدة يمكن أن نأخذ فيها “استراحة تأملية يقظويّة” في يومنا، منها:

  1.  – خلال استراحة القهوة.
  2. – عند التوقف في ازدحام سير.
  3. – عند الانتظار في الصفّ في عيادة طبيب أو المصرف أو المتجر.
  4. – حين يكون الكمبيوتر في وضع الإقلاع.
  5. – بين الاجتماعات أو الاتصالات.
  6. *

مواقف العيش اليقظ

في مرحلة لاحقة يمكننا أن نختار أن نعمّق يقظتنا عبر تمرين أنفسنا وتنميتها عبر تنمية مواقف ذهنية محدّدة مرتبطة مباشرة بحالة اليقظة، وهي تصنّف عادة بسبعة.

يمكننا أن نختار أن نمارس واحدة منها بشكل جدّي كل أسبوع خلال فترة سبعة أسابيع؛ إن استعطنا القيام بها، ستجلب هذه الفترة القصيرة تغيّرات لا يستهان بها لنظرتنا لكل شيء من حولنا. من الصعب أن نلتزم بالمواقف السبعة المذكورة بشكل كامل كل الوقت، كما أن ممارستها برأينا المتواضع لها وقتها ومكانها المناسب وليست أسلوب حياة قائم بحد ذاته. لكن معرفتها والتمرّس فيها في جميع الأحوال له القدرة على تغييرنا من الداخل للخارج.

هذه المواقف هي:

1-      الوعي غير القيمي Non-Judging Awareness: هو محاولة عيش التجربة والتعامل مع كل موقف كما هو هنا الآن من دون تعقيدات ومن دون إطلاق أحكام قيمية على الحالة الآنية مثل جيدة أو سيئة، لها رائحة، فوضوية، مفيدة، مدمّرة، متواضعة…ألخ.

2-      ذهن المبتدىء Beginner’s Mind: رؤية كل شيء في بُعد “هنا الآن” على أنه أمر جديد وكأنه يحدث لنا للمرّة الأولى. ماذا فاتنا في المحادثة الأخيرة؟ ما الأمر الذي لم نلاحظه سابقاً في الشخص الواقف أمامنا؟ ما الذي نكتشفه للمرة الأولى في هذه الغرفة؟ ما الذي نشعر به حقاً تجاه أمر معيّن كالجامعة أو الأهل أو الهواية أو طاولة المطبخ؟ الكثير يفوتنا حين نعيش الحياة من دون الدهشة الأولى وبطريقة أوتوماتيكية كالآلات. حين نتسلّح بما يسمّيه معلّمو بوذية “الزن” بـ”ذهن المبتدىء”، يمكننا أن نرى الحقائق بعيداً عن غشاوات الماضي والأحكام المسبقة، كأننا ننظر إليها للمرّة الأولى. سنكتشف أشياء كثيرة بهذه الطريقة.

3-      عدم السعي Non-striving: هي عدم محاولة تغيير ما لا يمكن تغييره، مثل الأحداث التي لا سلطة لها علينا أو نتائج أمر ما لا نتحكم به. على أرض الواقع، يمكن أن يتم ذلك عبر ممارسة الانفتاح والمرونة والتقبّل تجاه ما يحصل لنا ويأتي في طريقنا. هي إذاً ممارسة التحرير الواعي لأنفسنا من القلق حول الأمور التي لا نستطيع تغييرها، خاصة حين يتحول ذلك إلى هوس لحسم الأمور التي بالكاد يمكننا التأثير عليها مثل التأخر في زحمة سير، حادث سيارة، نتيجة مبارة قدم، الموافقة على قرض أو منحة أو اقتراح في العمل…ألخ.

4-      القبول Acceptance: قبول اللحظة كما هي؛ من كل الأماكن في العالم، كل فرد منّا موجود في مكانه الحالي الذي اسمه “هنا الآن”، فليستمتع به مهما كان شكله أو لونه أو واقعه! الكثيرون منّا يقضون حياتهم برفض واقعهم الحالي ويعيشون إما في التحسّر على الماضي أو في تخيّل مستقبل أفضل. لكنهم لا يلاحظون أنهم فيما يقومون بذلك، هنالك أيام وشهور وربّما سنوات تذهب من عمرهم من دون أن يعيشوها حقاً! اقبل(ي) ما تحمل إليك هذه اللحظة، واستمتع بها لأنك لن تملكها سوى مرّة واحدة فقط!

5-      ثق باللحظة Trust the moment: هي ببساطة أن نثق بحقيقتنا وأن نضع كل قدرتنا في ما نفعله هنا الآن في هذه اللحظة بالذات من دون القلق حول “ما يجب أن نفعله” في مكان وزمان آخرين.

6-      الصبر الواعي Mindful Patience: من السهل كتابة هذا الموقف لكنه أكبر التحدّيات وقت التنفيذ. حتى وإن كنا نريد تغيير المستقبل والخلاص من واقعنا الحالي، الصبر يجب أن يكون عمليّة واعية كي لا يأكلنا من الداخل كالوحش. اليقظة تجاه ما يحصل في هذه اللحظة بالذات يساعدنا على أن نكون أكثر صبراً في التحديات القصيرة والطويلة الأمد التي تواجهنا.

7-      اترك الماضي، دع الحاضر يكون كما هو: هو التحرّر من خيبات الأمل ومشاكل الماضي، ومن الخوف والقلق حول المستقبل ومن قلّة الصبر ومن الغضب الذي يولّده ذلك. فقط تنفّس(ي) ودع الأمور تكون كما هي الآن أمامك.

___________________

* يمكن العودة إلى فهرس العدد الرابع: “من النوم إلى اليقظة” على هذا الرابط (هنا).

___________________

Posted on نوفمبر 3, 2011, in مساعدة ذاتية and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink. تعليق واحد.

  1. يا طبيعة!! طوني أنا عندي هالشغلات السبعة كلها ضمن شخصيتي أو أنا هيك مفكر بس عايشها يعني طلعت عايش يقظ مع أني من أنصار النوم بدون لوم قدر المستطاع.. مبسوط بمعرفة حالي أنو طلعت يقظ🙂

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: