الديانة الكيميتية الحديثة

العنخ: مفتاح الحياة والرمز الأساسي للدين المصري

(معظم المعلومات الواردة في هذا المقال مستقاة من المواقع الكيميتية ومن الويكبيديا الانكليزية)

الكيميتية (أو الخيميتيّة) هو اسم الديانة المصرية الحديثة التي تقوم على إعادة إحياء الديانة المصرية القديمة. انطلقت الكيميتية بشكل أساسي من الولايات المتحدة في سبعينيات القرن الماضي، وهي اليوم تضم مجموعة متنوّعة وواسعة من التقاليد التي تمتلك كلّ منها مقاربتها الخاصة للدين المصري القديم. تتوزّع الطوائف الكيميتية اليوم بشكل أساسي بين تعدّدية الآلهة والمونيّة التوحيدية.

توسّعت الكيميتية الحديثة فيما بعد إلى كندا وأوروبا الغربية وخاصة فرنسا، بالإضافة إلى أوروبا الشرقية، لكنها لا تزال مجهولة بالنسبة للغالبية الساحقة من سكّان العالم العربي وبشكل خاص في مصر التي هي الموطن الروحي الأساسي للكيميتية القديمة.

يُقدّر عدد أتباع الديانة الكيميتية حول العالم اليوم بعشرات الآلاف، الجزء الأكبر منهم في الولايات المتّحدة؛ وغالبيتهم الساحقة تتوزّع على “الكيميتية القويمة (الأورثوذوكسية)” Kemetic Orthodoxy و”الكيميتية الاحيائية”   Kemetic Reconstruction.

*

الركائز الأساسية للكيميتية:

الإيمان بتعزيز ماعات:

يؤمن الكيمتيون بأن الحفاظ على ماعات وتعزيزها هو بوصلة حياتهم اليومية. لا يوجد هناك قواعد وشرائع مكتوبة تحدّد معايير الأخلاق وكيفية التصرّف والسلوك المنسجم مع “ماعات” إذ إن الأمر متروك للتقدير الشخصي لأتباع الكيميتية. لكن بشكل عام، الكل يلتزم مثلاً بعدم التسبّب بأذية أي شخص أو كائن آخر بشكل متعمّد، كما يلتزمون بأن يكونوا صادقين وعادلين وودّيين مع أنفسهم ومع الآخرين.

مجمع الآلهة المصرية

يؤمن أتباع الديانة الكيميتية بالآلهة المصرية القديمة، لكن إيمانهم فيها يختلف بشكل كبير بين تقليد وآخر وبين شخص وآخر. “الكيميتية القويمة” مثلاً، تؤمن بأنه هنالك إله واحد خفي كلّي الحضور لكن له “وجوه” مختلفة يظهر عبرها هي وجوه الآلهة المصرية القديمة. أما “الكيميتية الإحيائية” فهي تؤمن بتعدّد الآلهة وتنوّعها لكن تأويل طبيعة الآلهة يختلف فيها بين مؤمن وآخر: البعض يرونها على أنها التعبير البشري المشخصن للقوى الطبيعية، والبعض يراها الوعي الذي يكمن وراء القوى الطبيعية، كما أن البعض يراها على أنها آلهة-أفراد مع قدرات خارقة للعادة. والكيميتيين، كما أتباع كل ديانة متعدّدة الآلهة، نادراً ما يدخلون في نقاشات حول طبيعة الآلهة إذ يمكن أن نرى كيميتي يؤمن بأن كل الآلهة هي إله واحد يتعبّد مع كيميتيين آخرين يؤمنون بأن الآلهة متعدّدة أو مجرّد ترميز للقوى الطبيعية.

الآلهة التي يختار الكيميتيون تكريمها تستوجب كل منها موجبات محدّدة من المؤمن مثل الالتزام المطلق بالحقيقة والصدق بالنسبة لأتباع الإله آمون راع Amun Ra، كما يمكن أن تساعد على تعزيز صفات معيّنة فيه مثل عبادة “توث” Toth، إله المعرفة والسحر، التي تشجّع أتباعها على تعزيز السعي الشخصي نحو المعرفة والحكمة. كما يمكن لعبادة آلهة معينة أخيراً أن تساعد الشخص على تعميق فهمه لجانب معيّن في الحياة أو لدور قوّة طبيعية ما في الكون والمجتمع، مثل عبادة سيخميت Sekhmet التي تتطلّب تعميق فهمنا لبواطن الأمور بدل ظواهرها وللجانب “المظلم” من الإنسان والطبيعة.

خلال أحد طقوس الكيميتية القويمة في الولايات المتحدة

تكريم الأسلاف:

يحرص أتباع الكيمتية على تكريم أسلافهم بشكل دائم. تؤمن الكيميتية بأن الأسلاف يمكنهم أن يمدّوا ذريتهم بالحكمة والقوّة والدعم الذي اكتسبوه خلال حياتهم. تكريم الأسلاف أيضاً مرتبط بالرغبة برؤيتهم سعداء في الحياة الثانية.

الانخراط في نشاط المجتمع

الديانة الكيميتية تعطي أهمية كبيرة للمجتمع والعائلة. توصي الكيميتية أتباعها باحترام المجتمع الذي يسكنون فيه والانخراط الفاعل في شؤونه. كما أنها تشدّد على أهمية الاهتمام بالعائلة والتناغم معها في حياة الفرد.

حكمة مصر القديمة

ينهل أتباع الكيميتية كثيراً من الأساطير المصرية والأدب المصري القديم ويستوحون منها لإنارة طريقهم في الحياة اليومية. من الحكم الأكثر شعبية للحياة الكيميتية اليومية هي حكم بطاح حوتب.

التبشير والانتماء إلى أديان أخرى

أتباع الكيميتية يعارضون التبشير الديني ولا يمارسوه ولا يوجد أي مؤسسة كيميتية في العالم تطلب من أتباعها البحث عن مؤمنون جدد. يؤمن الكيمتيون، كما معظم اتباع الديانات المتعدّدة الآلهة، بأن كل شخص لديه نداء روحي خاص فيه لا يمكن لأحد تغييره وأنه يمكن أن يصبح كيميتياً إذا كان هذا نداؤه الروحي الخاص به.

لا تزعم الكيميتية بأنها درب روحي حصري، إذ تسمح لأتباعها بأن يعتنقوا ديناً أو أكثر إلى جانب دينهم الكيميتي لكن من دون خلط الاثنين مع بعض. درجات الكهانة في بعض المنظّمات الكيميتية تستوجب اعتناق الكيميتية حصراً.

مزار منزلي للإله "توث" لمؤمن كيميتي في تشيكيا

بنية المنظمات الكيميتية

“الكيميتية القويمة” بمنظّماتها المختلفة هي دين منظّم قائم على هرمية من الكاهنات والكهنة على رأسهم الـ”نيسوت” (اللقب الديني الأعلى للفراعنة القدماء). مؤسِسة الكيميتية القويمة تمارا سيودا، هي اليوم “نيسوت” أكبر منظمة كيميتية قويمة “بيت النتجر”. أعضاء “بيت النتجر” يعتبرون أن قرارات وأفعال سيودا هي وحي مقدّس جزئياً من الإله الأعلى. هذا المفهوم جوبه بطبيعة الحال بالرفض لدى العديد من التيارات والمؤمنين الكيميتيين الذين رفضوا الاعتراف به أو بسيودا كسلطة كيميتية ذا وحي مقدّس.

“الكيميتية الإحيائية” على الجهة الأخرى هي دين غير منظم لا يوجد فيها تراتبيات بالشكل الذي يوجد في “الكيميتية القويمة”، كما أنه لا يوجد فيها سلطة عليا كالنيسوت لأنها مكوّنة من مجموعات وأفراد مستقلّين، متنوّعين ومختلفين. الاختلاف بين “الكيميتية القويمة” و”الكيميتية الإحيائية” ليس عقائدياً فحسب (الاختلاف حول طبيعة الآلهة وتأويل الدين المصري القديم) بل أيضاً تنظيمي وسياسي (سلطة النيسوت ومسألة الوحي المقدّس).

_________________________

* يمكن العودة إلى فهرس العدد الثالث، “عودة أوزيريس”، على هذا الرابط.

_________________________

Advertisements

Posted on سبتمبر 19, 2011, in أديان وثنية حديثة and tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. 5 تعليقات.

  1. كل هذا جيد ولكن الديانة الكيميتية الحديثة تنتشر ببطئ حول العالم حيث أن عشرات ألف التابعين رقم ضئيل لأقدم المعتقدات الدينية علي مر التاريخ ، ولكني قرأت في جريدة مصرية أن هناك حوالي 6 ملايين حول العالم يأتون الي مصر معتقدين أن الأهرامات وبعض المباني الفرعونية قادرة علي إصلاح حياتهم والتنبؤ لهم بالمستقبل ، فهل هذا شكلا من أشكال الديانة الكيميتية الحديثة .
    وفي النهاية أتمني أن يزيد أتباع تلك الديانة عن مئات الملايين خصوصا أنها أقد معتقد ديني ورغم كوني مسلما علمانيا ، إلا أن لدي رغبة في نشر هذا الدين كونه جزء من قويتنا المصرية .

  1. التنبيهات: عدد 3: “عودة أوزيريس” « Alexandria 415

  2. التنبيهات: طقوس كيميتية حديثة « Alexandria 415

  3. التنبيهات: رحلة إلى الكيميتية « Alexandria 415

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: