العدد 2: الذهن على المادّة (Mind-over-Matter): القدرات الخفية للإنسان

العدد 2: الذهن على المادّة (Mind-over-Matter): القدرات الخفية للإنسان

أدون

“الذهن على المادّة”، بالإنكليزية Mind-over-Matter، هي عبارة تُستعمل للدلالة على قدرة العقل البشري على التأثير على العالم الفيزيائي؛ التأثير هذا قد يُترجم عبر أمور عدّة، أكثرها شهرة هما “الشفاء الذاتي” (قدرة الإنسان على الشفاء من دون دواء من خلال قوّة عقله)، وتحريك الأشياء عن بُعد عبر القوّة الذهنية. علاقة الذهن مع المادة كانت ولا تزال إحدى الأسرار الأكثر أهمية في الأديان الباطنية القديمة، وهي تشكّل اليوم إحدى المداخل الرئيسية إلى الروحانية بالنسبة للعديد من الباحثين الروحيين حول العالم.

قوّة الذهن على المادة تشكّل ركناً أساسياً في معظم الأديان حول العالم؛ الصلاة بحدّ ذاتها، القاسم المشترك بين كل الأديان، هي من أقدم الوسائل الذهنية التي استعملها الإنسان للتأثير على الواقع الفيزيائي، خاصة حين تكون موجّهة للشفاء، للانتصار، أو للحصول على المال والخيرات. بعض الفلسفات الدينية القديمة، وحتى بعض نظريات الفيزياء النظرية المعاصرة، تفترض أن الكون بحد ذاته هو ذهن واعي حيّ، هو اللوغوس الكلّي الذي يخلق ذاته وينظّم ذاته بذاته. لكل هذه الأسباب، اخترنا أن يكون موضوع “الذهن على المادّة” محور العدد الثاني من اسكندرية 415.

ما دفعنا أكثر لاختيار هذا الموضوع كمحور للعدد هو أن معظم الروحانيات الرائجة حالياً، والتي من المرجّح أن يحتكّ بها القارىء في بداية بحثه الروحي، تنطلق من وعود ما بتفوّق العقل على المادة. الممارسات الروحية البديلة الأكثر شعبية في السنوات الأخيرة، في الغرب كما في البلدان العربية، هي مثلاً ممارسات الشفاء بالطاقة التي تنطلق من قدرة الذهن\العقل\النفس على شفاء الجسد والتغلّب على الأمراض الفيزيولوجية. كذلك، إن “الدروب” الروحية الأكثر رواجاً في صفوف المراهقين والشباب اليوم هي “الدروب السحرية”، التي تزعم أنها تعطي تابعها القدرة على تجاوز قوانين الطبيعة من خلال إرادته وحدها. والأمر نفسه ينطبق على الكتب “الروحية” الأكثر مبيعاً حول العالم، وهي اليوم كتب مثل “السرّ” The Secret و”اختبار النيّة” The intention experiment التي تقوم على فرضيّة التفوّق التام للذهن على المادّة.

طروحات تفوّق الذهن على المادة ترتكز على مكتشفات جديدة وواعدة في حقل الكوانتوم كما على الحكمة القديمة التي آمنت بالقدرة البشرية طريقاً نحو المقدّس، لكنها توجّهها في بعض الأحيان وجهة غير موفّقة روحياً وفلسفياً وعملياً أو تستعملها كغطاء لإدعاءات خرافية؛ هذه هي مثلاً ثقافة “قانون التجاذب” المنبثقة من كتاب “السرّ” التي تقوم، كشركة مستحضرات تجميلية أو بنك دولي، على وعد الناس بالمال والشهرة والجسد الرشيق،. كذلك الأمر في حالة نظام التيتا هيلينغ Theta Healing (شفاء بالطاقة) الذي يستعمل “قدرة الذهن على المادة” ليزعم أنه يعطي ممارسه القدرة على الشفاء الفوري من الأمراض المستعصية من خلال “الاتصال بالخالق مباشرة”، والأمر نفسه بالنسبة لـ”التأمل التجاوزي” (مدرسة تأملية مستمدّة من الهندوسية تأسست في الولايات المتحدة) الذي يعد الممارس بالتحليق بجسده فوق الأرض.

وبما أن القدرة الذهنية، حتى تلك التي تستطيع التلاعب بقوانين الفيزياء والتأثير على المادة، هي موجودة ومثبتة علمياً، وبما أنه أيضاً لا يمكن فصل هذه القدرة عن الحكمة القديمة التي اكتشفتها وطوّرتها في مدارس عريقة على مدى آلاف الأعوام، يضحي البحث في هذا المجال مهمّاً بالنسبة لمدونة اسكندرية 415. الهدف من هذا العدد تحديداً، ليس فقط تعريف القارىء(ة) بآخر الأبحاث في مجال قوّة الذهن على المادة، بل أيضاً مساعدته على التمييز بين الأسطورة والواقع في ما يتعلّق بهذه الأمور وربّما الخروج بتحليله وخلاصته الشخصيّة الخاصة حولها. الهدف الأوسع من ذلك هو مساعدة الباحثين الروحيين على عدم الوقوع فريسة بعض الإدعاءات الصاخبة في هذا المجال.

 المدوّنة لن تتناول هذه القضيّة من الزاوية التقليدية الباراسيكولوجية (مثل قصص الشفاء الأعجوبي والتخاطر والمشي عبر الحيطان وتحريك الأحجار عن بعد…ألخ) لأنه يوجد ما يكفي من ذلك على الانترنت، كما أنها لن تتناول المسألة حالياً من وجهة نظر الحكمة القديمة التي ترعرعت في كنفها كل العلوم الباطنية (وهذا سيكون موضوع عدد مستقبلي)، بل سنتحدّث عن الأساس العلمي المطروح حالياً لتفسير قدرة الذهن على التأثير على المادّة في مقال معمّق، ثم سنتناول آخر الأبحاث في هذا المجال من خلال مثالين رئيسيين: “تجربة النوايا” التي تُجرى في مختبرات في أنحاء عدّة من العالم وهي التجربة الأكبر في مجال تأثير العقل على المادة، و”الصلاة” وتأثيرها المزعوم على الصحّة.

إلى ذلك، إن كان الوقت يسمح بكتابة أجزاء أخرى لهذا العدد (لا زلنا نحرّرها بشكل منفرد، المساهمات مرحب بها :D)، سنتناول موضوعاً عن التعريف الحقيقي للسحر، كما سنتحدّث عن “قانون التجاذب” الشعبي الرائج اليوم من زاوية نقدية.

الفهرس سيكون متاح على هذه الصفحة ما أن يتم الانتهاء من إعداده، ويمكن العودة إليه في أي لحظة لتصفّح عدّد تموز-آب 2011.

هذا الموضوع كما كل مواضيع المدوّنة مفتوح للمساهمات الفنّية والكتابيّة وغيرها، يمكن إرسال المساهمات على البريد التالي: tsaghbiny [at] gmail.com

*

فهرس مواضيع العدد الثاني:

علم الوعي: نظرية الحقل صفر

– “الماء إلى نبيذ”: أهم تجارب الذهن على المادة في العالم – الجزء الأول.

–          “الماء إلى نبيذ:” الورقة الصغيرة التي لمعت – الجزء الثاني

“قانون التجاذب”: نقد روحي وعملي (جزء 1\3)

          قانون التجاذب”: نقد روحي وعملي (جزء 2\3)

       –       “قانون التجاذب”: نقد روحي وعملي (جزء 3\3)

–          هل يمكن للصلاة أن تشفينا؟ (1\2)

–          هل يمكن للصلاة أن تشفينا؟ (2\2)

السحر: الحقيقة حول أقدم فنون البشر

Advertisements

Posted on يوليو 4, 2011, in فهرس and tagged , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. 11 تعليق.

  1. Another great article Tony
    !it’s a great subject and a fine choice to start the second edition
    but this got me thinking of question, or it is maybe considered a myth: do we only use about 5
    ?to 10% of our brain

    • Hello Ahmad,
      I was digging the same question in the past, it turns out that we do use all our brain neurologically speaking, but we only use up to 14 % of our brain power capacity. But there’s a scientific discussion whether we could raise that percentage or not.
      IIMHO we can

  2. hello Adon,
    the more interesting subject for me i think it’s Law of Attraction, here in my local community ppl really believes in it… in a given way.
    learning more about it in another way… sure is going to be interesting.
    and i just want to inform you that i printed the 1st issue (#00) of Alexandria 415 and included it in my local book club.

    keep up the good work.

  3. أدون ..
    أنا متابع بس بدي منك تقدملنا هيدا العدد الثاني على شكل بي دي اف ..
    عم إطبعهم وإحتفظ فيهم ..

    رائع هيدا الشغل .. يا ريت فيني ساهم بشي !! 😦

    • كل عدد رح ينعمل بي دي اف يا صديقي، يوم الاثنين الجايي بيكون نزل هيدا العدد بي دي اف 🙂

      مقدّمة المدوّنة معلم سليم

  4. الدكتور : محمد فراس

    نعم شي رائع . ومميز . ولدي ايضا . نسخ من كتاب (تعلم القدرات الخفية ).للكاتب المميز اورليف .للتواصل معي عبر الواتس التالي :00963991924029

  1. التنبيهات: “حقل النقطة صفر” Zero point Field « Alexandria 415

  2. التنبيهات: “الماء إلى نبيذ”: أهم تجارب الذهن-على-المادة في العالم – جزء 22 « Alexandria 415

  3. التنبيهات: صدور العدّد الثاني على بي-دي-أف « Alexandria 415

  4. التنبيهات: أعداد مدوّنة اسكندرية-415 متاحة الآن على مدوّنة نينار « نينار

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: